ابتكر سوريا: مساحة استكشافية حول الفنون والتغيير المجتمعي


منذ العام 2013، ازداد حضور الممارسات الثقافية والفنون في التعامل مع المجتمعات المهجّرة النازحة ضمن السياق السوري. فتسارعت مع هذا الأمر الحاجة إلى تطوير وتنفيذ نماذج تساعد على استدامة وتمكين المبادرات الفنية الناشئة في هذا المجال وتعزز من أدوار الفنون في التغيير المجتمعي.

في ضوء هذا الأمر، كان من الواضح لاتجاهات - ثقافة مستقلة، أن تحليل وفهم مختلف السياقات والديناميات لكل من "الكارثة" و/أو "الأزمة" هي خطوة أولى مهمة في هذه العملية وعليه من المهم تصميم أطر فنية ومساحات لمعالجة وتطوير نماذج لمبادرات قادرة على الاستجابة إلى الوضع الراهن ولتحديات المهجر. من هنا تم تصميم وإطلاق برنامج ابتكر سوريا بالشراكة مع المجلس الثقافي البريطاني، والذي ركزت الدورة الأولى والثانية منه على تمكين الفن السوري في المهجر لتطوير مبادرات فنية فعالة ضمن الإطار المجتمعي.

في عام 2020، واجه العالم أزمة امتحنت قدرة أفراده على المقاومة والتكيف عقب انتشار جائحة كوفيد-19، مما فرض أخطاراً حقيقية على مستوى الصحة والبقاء، وكشف عن هشاشة وضعف شبكات الحماية الاجتماعية والاقتصادية. وعلى الرغم من ذلك، استمرت الحاجة إلى إنجاز مشاريع حول الفنون والتغيير الاجتماعي، وذلك للتفكير في التحديات الحالية والتحديات المتراكمة من قبل والتصدي لما سيأتي منها.

من هنا قدمت الدورة الثالثة من ابتكر سوريا مساحة تفكير وتخيّل لتطوير واختبار مقترحات فنية مبتكرة، كما قدمت فرصة لمساءلة الافتراضات الثابتة وإعادة التفكير بالأشكال والأنماط الفنية التي اعتيد العمل عليها في سياق الفنون والمجتمعات.

مكّن البرنامج منذ انطلاقه في العام 2015 أكثر من عشرين مشروعاً في سوريا والمنطقة العربية وأوروبا، من خلال دعم مباشر لفنانات وفنانين ومؤسسات وفرق فنية لتلقي تمويلاً تأسيسياً وتدريباً متخصصاً يساعدهم/ن على بناء مهارات جديدة وتنمية خبراتهم/ن والتشبيك مع ممارسات وممارسين آخرين في المجالات الإبداعية. كذلك شارك في هذه المشاريع أكثر من ثمانمئة شخصٍ من مجتمعات محلية مختلفة بالإضافة إلى أكثر من ثمانين خبيرة وخبيراً وعشرين مؤسسة تم دعمها إما بشكل مباشر أو من خلال إشراكها بطرق مختلفة، بالتوازي مع ذلك نظّم البرنامج ملتقيات فنية حول أسئلة التدخل المجتمعي شارك فيها أكثر من 100 فنانٍ وفنانة من المنطقة العربية والعالم واستفاد من نتائجها أكثر من 1000 مشاركٍ ومشاركة، وفي العام 2021 تم إطلاق دليل عن الفنون في غياب اليقين حول تصميم التدخلات الإبداعية في مراحل الأزمات.

يسعى برنامج ابتكر سوريا إلى تعزيز قدرات الفنانات والفنانين المعنيين بسؤال الفنون المجتمعية على المساهمة في تطوير مجتمعات أقوى وأكثر تماسكاً من خلال تصميم وتنفيذ مبادرات فنية مجتمعية تهتم بالتجربة والسوية الفنية. كما يدعم البرنامج الأفراد والمبادرات لبناء مهارات جديدة، ولتطوير خبراتهم وللتواصل مع الممارسين المبدعين المهتمين بعلاقة الفنون بالممارسات المجتمعية. 

أهداف البرنامج العامة

  • تمكين الفنانات والفنانين والمنظمات المجتمعية من تطوير واختبار مبادرات فنية خلاقة لها تأثير إيجابي على المجتمع وتساهم في بناء مجتمعات أكثر شمولاً وتماسكاً
  • زيادة مشاركة المجتمعات السورية وغير السورية في مبادرات فنية مجتمعية تهتم بالتجربة والسوية الفنية وتسهيل الوصول إليها
  • زيادة التعاون والتواصل بين الفنانات والفنانين والمنظمات المجتمعية العاملة في الفنون في الأردن، تركيا، سوريا، لبنان، مصر وأوروبا من جهة وبين المملكة المتحدة والفاعلين الدوليين من جهة أخرى

الحقوق محفوظة اتجاهات- ثقافة مستقلة 2022
تم دعم تأسيس اتجاهات. ثقافة مستقلة بمنحة من برنامج عبارة - مؤسسة المورد الثقافي